Thursday, August 16, 2018
فارسي|English
الصفحة الرئيسية|اتصل بنا
القائمة الرئيسية


  الطبع        ارسل لصديق

إفتتاح القسم الدولي في معرض طهران الـ26 للقرآن

 إفتتح القسم الدولي التابع للدورة الـ26 من المعرض الدولي للقرآن المقام وسط العاصمة الايرانية طهران مساء أمس الأحد 27 مايو الحالي وذلك بعد 9 أیام من بدء فعالیات القسم المحلي للمعرض.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) ان النسخة السادسة والعشرين من معرض القرآن الکریم إفتتح منذ أول شهر رمضان المبارك فی طهران ولکن القسم الدولی التابع لهذا المعرض إفتتح مساء أمس الأحد 27 مایو أی بعد مرور 9 أیام علی إفتتاح المعرض.

وحضر حفل إفتتاح القسم الدولی من معرض القرآن الکریم الذي أقيم مساء أمس في مصلى الامام الخميني(رض) وسط العاصمة الايرانية طهران کوکبة من سفراء وممثلي الدول الإسلامیة لدی طهران ومسئولین رفیعی المستوی من طهران بما فیهم السفیر الفلسطینی لدی طهران "صلاح الزواوی"، وسفیر الجزائر لدی طهران "عبدالمنعم الأحریز" بالإضافة الی مستشار قائد الثورة الإسلامیة فی شئون العالم الإسلامی آیة الله الشيخ "محمد علی التسخیری"، ونائب وزير الثقافة الايراني في شؤون القرآن والعترة "عبدالهادي فقهي زادة".

وتحدث خلال الحفل، أمين القسم الدولی للمعرض "محمود واعظی" حیث إستهل الحفل بکلمته التی أکد فیها دور المعرض والأهداف التی تطمح الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الی تحقیقها من خلاله.

وقال اننا نسعی من خلال هذا المعرض الدولی للقرآن الکریم التعریف بقدرات الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة فی المجال القرآنی ووضع أساس قرآنی لبناء العلاقات مع الآخرین.

وقال ان الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة هی الرائدة فی المجال القرآنی مضیفاً اننا نری حاجة الدول الإسلامیة والجامعات الی منتجاتنا القرآنیة بوضوح.

وألقی مستشار قائد الثورة الإسلامیة فی شئون العالم الإسلامی آیة الله الشيخ محمد علی التسخیری کلمة فی حفل إفتتاح القسم الدولی من معرض القرآن الکریم فی طهران حیث تطرق الی شهر رمضان وفضائله، قائلاً: ان القرآن الکریم نزل فی رمضان ویجب تکریم القرآن فی هذا الشهر الفضیل.

ثم إعتلی المنصة السفیر الفلسطینی لدی طهران "صلاح الزواوی" وعرض خریطة من الدولة الفلسطینیة مبیناً ان هذه الخریطة تظهر لنا بوضوح ان العدو یعمل علی بناء کیان صهیونی کبیر یمتد من النیل الی الفرات.

وأردف قائلاً: ان هذا یعنی انه یرید توسیع هیمنتة علی العالم الإسلامی وإحتلال الدول الإسلامیة من الأردن وسوریه والعراق ثلث الأراضی السعودیة وإقتطاع المدینة المنورة.

وإستطرد قائلاً: ان بعض الدول الإسلامیة ترید تلمیع صورة الکیان الصهیونی وتصویر ایران علی أنها العدو الأکبر للدول الإسلامیة مع العلم ان ایران کانت دائما الداعم الأکبر لفلسطین وللقضیة الفلسطینیة.

وبدوره، قال سفير دولة الجزائر لدى طهران خلال الكلمة التي ألقاها في حفل افتتاح القسم الدولي لمعرض القرآن بطهران إن تنظيم هكذا برامج دولية تخلق وحدة بين الأمم.

وأشار إلى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس قائلاً: "بينما نحن في شهر الرحمة ، فإن إخواننا في فلسطين يخضعون لقمع النظام الصهيوني".

وفي ختام كلمته، دعا سفير دولة الجزائر لدى طهران، عبدالمنعم الأحریز، المجتمع الدولي إلى مكافحة ظاهرة الإرهاب.

والمتحدث الأخير لهذا الحفل كان نائب وزير الثقافة الايراني في شؤون القرآن والعترة "فقهي زادة" حيث قال إن القرآن هو التراث المشترك للمسلمين في العالم، وسوف يكون عقد مثل هذه البرامج الدولية فعالة في تسليط الضوء على دور القرآن في وحدة المسلمين.

وكانت نهاية هذا الحفل، توقيع ترجمة القرآن باللغة البشتوية وازاحة الستار عن بعض المنشورات والأعمال الإسلامية بأربع لغات، وهي الإنجليزية، والعربية والأوردية، والتركية. //مو//

 


10:30 - 28/05/2018    /    الرقم : 706212    /    عرض التعداد : 23


Users Comment
No Comment for this news
Your Comment
الاسم :
ايميل (البريد) : 
*التعليقات :
Captcha:
 

الاغلاق




الروابط