Sunday, December 16, 2018
فارسي|English
الصفحة الرئيسية|اتصل بنا
القائمة الرئيسية


  الطبع        ارسل لصديق

وزير الثقافة يؤكد أهمية الفن والثقافة في تعزيز العلاقات بين طهران ونيودلهي

أكد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في اجتماع مع رئيس مجلس العلاقات الثقافية في الهند، علي أهمية وتأثير اللغة والأدب في توسع العلاقات بين الدول، معتبرا الثقافة والفن ووسائل الإعلام، بالعوامل التي تسهم في الارتباط بين طهران - نيودلهي أكثر فاكثر.

واشار وزير الثقافة عباس صالحي في لقاء مع "ويناي ساهاسرابودة" ، إلى تاريخ العلاقة بين البلدين، وأضاف: إيران والهند لديهما علاقات عريقة مع بعضهما البعض.

وفي إشارة إلى فرص التعاون المشترك بين البلدين، قال: هناك العديد من المجالات للتبادل الثقافي، واحدة منها هي اللغة.

وأكد صالحي أن اللغة الفارسية والأدب، من أهم العوامل البشرية التي توفر فرصاً كبيرة للدراسات والاتصالات المشتركة بين ايران والهند.

وتابع صالحي مشيراً إلى توقيع برامج التبادل الثقافي بين البلدين، مضيفاً أن هذه التبادلات الثقافية لها أفاق جيدة حول التعاون الثقافي والفني وتعتبر السينما إحدى هذه المجالات.

وصرح صالحي وهو عضو المجلس الأعلى للثورة الثقافية، إن سينما الهند لها مكانة مهمة في العالم، والسينما الإيرانية معروفة أيضا على الصعيدين الإقليمي والدولي ، وقال إن البلدين يمكنهما التعاون في هذا الصدد.

ولفت صالحي الى أن إيران استلمت في العام الماضي أكثر من 500 جائزة سينمائية في شكل أفلام قصيرة ووثائقية وأفلام طويلة في مهرجانات إقليمية ودولية ، وبالتالي ، فانه يمكن توسيع التعاون المشترك اكثر فاكثر في هذا المجال.

وفي إشارة إلى مجالات التعاون الأدبي والمكتوب، قال وزير الثقافة: من أجل التعاون في مجال اصدار الكتب ونشرها، يوفر المعرض الدولي للكتاب في طهران فرصا جيدة في هذا الصدد.

وأضاف: يعد هذا الحدث أكبر معرض إقليمي والذي يمكن اعتباره فرصة اتصال في مجال الثقافة المكتوبة بين إيران والهند.

كما أشار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي إلي دور الإعلام وقال إن وسائل الإعلام لها دور هام في تعريف الدول ببعضها البعض ويمكنها رسم وتصوير الصورة الصحيحة للأجواء الاجتماعية للدول، وبالتالي يجب إعطاء الاهتمام بأهميتها ومكانتها.

وفي جزء آخر من خطابه، سلط الضوء على الفن باعتباره فئة من التعاون بين إيران والهند وقال إنه نظراً للجذور المشتركة لفن البلدين، هناك العديد من الأنشطة المشتركة في هذا الصدد.

بدوره اشار رئيس مجلس العلاقات الثقافية في الهند، إلى أهداف زيارته لإيران ووجود علاقات متبادلة مختلفة بين إيران والهند، مؤكدا ضرورة التعاون في مجالات الأبحاث وتبادل الباحثين والطلاب وإنتاج الكتب والأفلام وغيرها من المنتجات الثقافية والفنية .

 

وقال "ويناي ساهاسرابودة": علينا تأليف كتب تعمل على تدريب الجيل الجديد في مجال العلاقات بين إيران والهند.

وتابع : إن التعاون بين البلدين يمكن أن يكون في مجالات التعليم - الأكاديمي والكتاب والأدب واللغة والسينما.

واشار الى اهمية وسائل الاعلام وقال ان تعاون وسائل الاعلام بين البلدين وتفاعلهما وتواصلهما مع بعضهما البعض يمكن ان يلعب دورا هاما في معرفة البلدين .

وزار رئيس مجلس العلاقات الثقافية في الهند، إيران للمشاركة في الندوة المشتركة للارتباط بين اللغة الفارسية والسنسكريتية، والتقي أمس رئيس رابطة الثقافة والعلاقات الإسلامية أبو ذر إبراهيمي تركمان.//مو//

 

 

 

 

 


09:50 - 4/12/2018    /    الرقم : 719100    /    عرض التعداد : 5


Users Comment
No Comment for this news
Your Comment
الاسم :
ايميل (البريد) : 
*التعليقات :
Captcha:
 

الاغلاق




الروابط